الاثنين، 9 أبريل، 2012

اجوائي



هذه هي اجوائي وبإمتياز
سماء ملبده بالغيوم
هواء خفيف لكنه قادر على التدمير
امطار متساقطه باستمرار مابين انهمار و قطرات ضائعه هنا وهناك



لكن هناك نكهه مضافه 
فاجوائي هذه تحكي واقعي الآن



فتلك الغيوم تلبد صفااء عقلي
وهذا الهواء يتمثل بمشاعر صادقه من حولي تدمر قوتي المصطنعه
واما الامطار فـ بتأكيد هي تلك الدموع التي حفرت مجراها على خدي مابين مدها وجزرها
تنهمر تاره, وتاره اخرى ترمي ببعضها العالق ليتساقط وحيداً تائهـً

..

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

اتعلممين هذه اول مرة اتذوق حزننآ عذبآ
حزنك عذب وولذيذ
آسكرتني النكككه ولا آستطيع متآبعه الحديث

آتمنى آن تكون جميع نكهآتك بهذه العذوبة
في انتظآر خمر فآخر جديد..

غير معرف يقول...

يعجبني وصفك للمعاناه خياااالك الواسع
تعرفين كيف تركبين الحروف لتكون كلمات ثم جمل بخيال رائع

تتعايشين الأجواء بذراتهااا

عند برودة الجو ارا تلك الابتسامه و النظرات و يدك حين تلتف حولك لتدفئة نفسك
و كأنك بإنتظار قدوم ذلك الشخص فـ رؤيته تعيد الأجواء لصحووها و جوها المعتدل ..

و عند حرارة الجوو ارا تلك الابتسامه و التذممر و قلة ما تلبسيه و يدك و كأنك لا ترديها أن تمسك جسمك لكي لا تزيده حراره
و لكن بمجرد ما أن تلمسيه تحدث صواعق و تنقلب الاجواء

؛؛؛؛؛؛؛::::::

تحكمي بأجوائك عزيزتي فـ لاشي يعطيه حق تغيير جوك
عيشيه كـ ما تحبين انتي و ليس هم ..

:::::

هذه هيا صديقتي التي تعرف أن تتحكم بالحروف و التي تعرف أن تتحكم بأجوائها
أفتخر لكوني صديقتك ليس لـ رووعة ما تكتبيه و لكن لـ رووعة إحساسك و صدقك و حبك .

•• استممري . . . . .