السبت، 6 أكتوبر، 2012

وسط المدينه ...

 
 

 

في وسط المدينه
وعلى طاولة ذات كرسيان
استاذن احدهم للجلوس بجوارها

تحدث كثيرا ونسج لها عالما اخر
واخبرها انها ستتذكره كلما نظرت ﻻنعكاس صورتها بمرآه
 
وبانه سيشاركها كل لحن تستمع اليه
ضحكت بسخريه لتلك الثقه

لم تكن تعلم ان تلك الضحكه ستتبدل بدموع تنهمر على خديها
في كل مره تنظر للمرآه وفي كل لحن يمر عليها 
 
بل حتى ستبلل وسادتها بماء عينها كل مساء
 
 
 
 
 
...
 
 

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...


منذ أن قرأتها لم أستطيع أن أكتب تعليق لما كتبته
حقآ لا أعلم لماذا :
هل هوا من أجل جمال ما أقراه
أو من أجل كمية الألم الموجوده بها
!!!

" جمييييله جدآ "

هل لي بأن أقول لك استمري ::
و لكن بدون ألم
</3

بإنتظار إبداع أخر بكميه قليله من الألم

؛؛؛؛،

:-*

غير معرف يقول...

اخذتني الايام واخذني الوقت واخذتني الضروف والاقدار
ذهبت فطال غيابي ,,, سارت بي الايام وتشتت بي الطرق وكأن الايام هي اللتي تسيرني على ماتشتهي ,,,
ولكن رغم غيابي ورغم ما مر بي لم ولن ولا انسى مثل هذه المواقع ومثل هؤلاء الاصدقاء ان احببتي القول بانكي صديقه لي ,,,
ولكني اعددتك اخت وسأظل اقول بانكي أختي طال الزمان ام قصر ,,,
ذهبت ولكني علمت بأني سأعود يوما من الايام
وكدت اجزم ان مهما طال بعدي وغيابي فسيأتي اليوم اللذي اعود فيه ان لم يأخدني الموت الى هذه الموسعه الى هذاالصرح اللذي لا اجد له كلمات لتصفه بما يستحق ...
صرح تتناثر فيها ارؤؤؤؤع الاحاسيس
صرح اجد فيه اعذب الكلمات
صرح اجد فيه تنوع الافكار
صرح تتجدد فيه المشاعر
صرح تعجز عن وصفه 28 حرفا
عدت لا لشيء ...
سوا تعطشي للابداع
وحبي لملامسة واقع في كلمات متناسقه
وحبي لذوق رفيييع وراااقي برقي صاحبته
وحبي لرؤية ماهو جديد ومتألق
أختى لن اطيل عليك ولكني اريدك ان تعذريني على طول غيابي اللذي لم يكن بيدي ...
تمنيت ان اعلق على كل مدونه وعلى كل حرف رسمتيه بيدك بعد ان استنبطتيه من عقلك عند ملامستك لافكارك ولكن ..
لا استطيع ... بالفعل لا استطيع لان الكلمات تتساقط خجلا امام كبريائك وامام كلماتك اللتي لا ارا لها وصف يليق بها ...
اختي ..
دمتي مبدعه
دمتي متألقه
دمتى رائعه
دمتي بصحه وعافيه
استمري فأنتي فعلا فعلا مبدددددعه

تحيااااااااااااااتي لشخصك العظيم ..


أختك / البندري ( قيمز )
"ذوق والراس فوق "